الماسيه جروب

أخبار عالمية

الماسيه جروب - اخبار داخلى
اعلان الثلاثيه بلاتينى - داخل الاخبار

النقاط الخمس الرئيسية المؤثرة على الاقتصاد العالمي في عام 2019

الاثنين 07 يناير 2019 10:10 مساءً المشاهدة(69)

منذ النصف الثاني من عام 2018، تشهد الاقتصادات العالمية الكبرى ضعفا في التعافي وأظهرت علامات تباطؤ معدل النمو، الأمر الذي ألقي بظلاله على آفاق الاقتصاد العالمي. وفي مواجهة العديد من التغيرات خفضت المنظمات الاقتصادية الدولية الرئيسية توقعاتها. وتوقع صندوق النقد الدولي مؤخرا نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.7٪ في 2019، بانخفاض 0.2 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة.
 
هل سيتباطأ النمو الاقتصادي العالمي في عام 2019 مثلما توقع بعض المحللين؟ من خلال النقاط الخمس الرئيسية التالية، يمكن رؤية الاقتصاد العالمي لهذا العام.
 
- النقطة الاولى: كيف نقرأ المؤشرات الصينية؟
كونه أكبر ثاني اقتصاد في العالم، تلقى امكانية مواجهة الاقتصاد الصيني الضغوطات ومواصلة التنمية الصحية الحالية في ظل البيئة الخارجية المعقدة والشديدة اهتماما واسعا من جميع الاطراف.
 
يعتبر تعميق الإصلاحات متعددة الاختصاصات وتعزيز الانفتاح العالي المستوى اتجاه نمو الاقتصاد الصيني حدده مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي الذي اختتم مؤخرا، ويهدف الى مواصلة تحسين "عامل الأمن" و"مؤشر الثقة" الاقتصادية، وقد أرسل إشارة واضحة للسوق، ما يعزز ثقة العالم الخارجي في التنمية الاقتصادية للصين.
 
"بالنظر إلى العالم، هناك عدد قليل جدا من الاقتصادات أفضل من الصين. بالإضافة إلى ذلك، فإن التباطؤ في النمو الاقتصادي للصين لا يعني انخفاض مساهمة الصين في الاقتصاد العالمي، وانما لا تزال عند حوالي 30٪." قال هاو فومان، مدير مكتب البنك الدولي في الصين
 
- النقطة الثانية: كيف يسير الاقتصاد الأمريكي؟
تشير البيانات إلى أنه من الربع الثالث من العام الماضي، ظهر تباطء نمو العديد من الاقتصادات الرئيسية في العالم. بالإضافة إلى ألمانيا واليابان، فإن الولايات المتحدة التي يبدو أنها تحقق زخما قويا للنمو الاقتصادي قد تتراجع في اي وقت.
 
أظهرت بيانات التوقعات الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر من العام الماضي أن معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سوف يتباطأ إلى 2.3 ٪ في عام 2019، أقل بكثير من عام 2018. وقال كبير الاقتصاديين في بنك جولدمان هاتشوس إن تشديد بيئة السوق المالية وتراجع إجراءات التحفيز الاقتصادي سيكون الدافع الرئيسي وراء التراجع في النمو الاقتصادي الأمريكي.
 
ولا شك في أن التباطؤ في نمو أكبر اقتصاد في العالم سيؤدي إلى انخفاض النمو الاقتصادي العالمي، ولكن الاكثر جدارة للاهتمام هو كيف سيؤثر ذلك على السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي؟ يعتقد هاياكاجا يوكي، كبير الاقتصاديين في معهد ميزوهو للأبحاث في اليابان، أنه إذا استمر بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة، فسوف يستمر في تعزيز الدولار، الأمر الذي قد يجلب العديد من التحديات إلى الاقتصادات الناشئة مثل انخفاض قيمة العملة المحلية، وتدفقات رأس المال إلى الخارج، وزيادة عبء الديون.
 
- النقطة الثالثة: كيف يحدث التفكك الأوروبي؟
"خروج بريطانيا" من الاتحاد الأوروبي بات وشيكا، وقيادة "المحور الفرنسي الألماني" للاتحاد الاوروبي صعب لأسباب سياسية داخلية. ويتوقع عام 2019، أن المزيد من عدم اليقين السياسي سيختبر التكامل الأوروبي ويكون له تأثير مباشر أو غير مباشر على الاقتصاد العالمي.
 
قال هينينغ فوبر، مدير معهد الأبحاث الاقتصادية العالمية في هامبورغ، ألمانيا، إن أوروبا لا تزال تواجه تحديات هائلة من حيث الاستقرار والمؤسسات والقواعد، وأن الاقتصاد يواجه مخاطر هبوط متعددة.
 
يتوقع البنك المركزي الأوروبي أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو 1.7٪ في عام 2019، بانخفاض 0.1 نقطة مئوية عن التوقعات السابقة. وأوضح رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي أن توقعات النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو تتجه نحو الانخفاض بسبب استمرار عوامل عدم اليقين مثل العوامل الجيوسياسية والتهديدات الحمائية وضعف الأسواق الناشئة وتذبذب الأسواق المالية.
 
- النقطة الرابعة: كيف يغير الاحتكاك التجاري؟
منذ العام الماضي، ازدادت الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية بحدة على نطاق عالمي وارتفعت مخاطر السياسة مرة أخرى أدت الى إضعاف النظام التجاري المتعدد الأطراف القائم على القواعد، ما جعله أحد التهديدات الرئيسية للاقتصاد العالمي. يعتقد التحليل عمومًا أن تحديث الاحتكاكات الاقتصادية والتجارية، سيكون لها تأثير كبير على الاقتصاد العالمي في عام 2019.
 
ويحذر صندوق النقد الدولي من تزايد التوترات التجارية وما ينتج عنها من زيادة عدم اليقين بشأن السياسات قد يثبط مشاعر السوق التجارية والمالية ويسبب اضطراب الأسواق المالية ويؤدي إلى تباطؤ التجارة والاستثمار. وستؤدي الزيادة في الحواجز التجارية إلى تقويض سلسلة التوريد العالمية، وتعوق انتشار التكنولوجيات الجديدة، وتؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض الإنتاجية العالمية والرفاهية.
 
وقال بارت فان آرك كبير الاقتصاديين برابطة أبحاث المشاريع العالمية الكبرى، أن الاقتصاد العالمي سيحافظ على زخم نمو قوي نسبيًا في الأشهر الستة المقبلة إذا لم تكن هناك حالة متطرفة مثل التصعيد الشامل في الاحتكاك التجاري الدولي.
 
- النقطة الخامسة: كيف تواجه مخاطر الديون؟
أظهر تقرير الرصد المالي الصادر عن صندوق النقد الدولي في شهر أكتوبر الماضي أن إجمالي ديون القطاع المصرفي العام والخاص بلغ 182 تريليون دولار، أي ما يعادل 1.5 مرة مقارنة بمستوى عام 2007، في حين يواجه أكثر من 40٪ من الاقتصادات منخفضة الدخل خطر الوقوع في معضلة الديون.
 
وأشار الخبراء إلى أن أحد العوامل الرئيسية لاستقرار الاقتصاد العالمي هو امكانية حل مشكلة الديون بشكل فعال. حيث لا يؤدي ظهور العجز عن سداد ديون واسع النطاق إلى انكماش الاستهلاك والاستثمار فحسب، بل سيؤدي أيضاً إلى حدوث ركود قد يؤدي إلى أزمة مالية عالمية أيضاً. 
 
....................
صحيفة الشعب اليومية 



العلا
الاولى برايم - اسفل الاخبار
نانمرا - اسفل الاخبار
حديد المدينه - اسفل الاخبار
حديد عياد - الاخبار

اخبار متعلقة

عالميـة: إنتاج قطاع الصناعات التحويلية في أمريكا يسجل أكبر زيادة في 10 أشهر
المشاهدة(22)

 سجل انتاج قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة أكبر زيادة في عشرة أشهر في ديسمبر كانون الأول، مدعوما ..... المزيد

عالميـة: محللون: اقتصاد الصين 2018 ينمو بأبطأ وتيرة خلال 28 عاما
المشاهدة(44)

يتوقع محللون أن تعلن الصين يوم الاثنين تراجع النمو الاقتصادي إلى أبطأ وتيرة له خلال 28 عاما في 2018، وسط ..... المزيد

عالميـة: ترامب:تقدم اتفاق التجارة مع الصين..ولا ندرس إلغاء الرسوم الجمركية معهم
المشاهدة(53)

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم السبت إن تقدما يتحقق صوب اتفاق تجارة مع الصين ونفى أن يكون يدرس إلغاء ..... المزيد

اضف تعليق