الماسيه جروب

تقارير

الماسيه جروب - اخبار داخلى
اعلان الثلاثيه بلاتينى - داخل الاخبار

الحرب التجارية بين أمريكا والصين‏..‏ فائدة لشمال إفريقيا وضرر لأوروبا

الأربعاء 11 يوليو 2018 02:10 مساءً المشاهدة(220)

 
تحاول الصين تعزيز علاقاتها التجارية مع أوروبا في الوقت الذي يشهد فيه نزاعها التجاري مع الولايات المتحدة تصاعدا مع بعد بدء تطبيق المرحلة الأولي من الرسوم الجمركية‏,‏ حيث بدأ التطبيق الفعلي لفرض الرسوم الأمريكية الجديدة فجر الجمعة الماضي‏,‏ بعدما فرضت واشنطن تعريفة علي البضائع الصينية بقيمة‏34‏ مليار دولار‏,‏ تشمل‏818‏ نوعا من المنتجات الصينية‏.‏
 
 
عمليا يمكن أن تؤثر الحرب التجارية بين أمريكا والصين علي بلدان أصغر حجما بشكل أكثر حدة من تأثيرها علي البلدين المتنازعين, وكرد فعل فرضت الصين تعريفة علي بعض الواردات الأمريكية, إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب, أشار إلي إمكانية إصدار تعريفة إضافية تشمل ما قيمته500 مليار دولار من السلع الصينية إذا فكرت بكين بالانتقام.
 
قالت وزارة التجارة الصينية إن الولايات المتحدة تفتح النار علي العالم بأسره, محذرة من أن هذه التعريفات الجديدة التي فرضتها واشنطن سوف تؤثر علي سلاسل التوريد العالمية.
 
ووعدت الصين بالانتقام وأعلنت فرض رسوم جمركية علي السلع الأمريكية ردا علي الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة, ما ينذر بأكبر حرب تجارية في التاريخ الاقتصادي.
 
ولهذه التطورات, أعد الاقتصاديون بإحدي الشركات المتخصصة في دراسات الأسواق الدولية, قائمة بالدول الأكثر تضررا من الناحية الاقتصادية من هذه الحرب التجارية بين الدولتين.
 
واعتمدت الشركة, في تصنيفها وفقا لأرقام كابيتال للدول, علي حجم مشاركة هذه الدول في سلسلة القيمة العالمية, فأكثر الدول تضررا هي تلك التي تورد المواد الخام إلي دول أخري, التي تستخدمها في إنتاج السلع للتصدير, فكل من تايوان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وأيرلندا عرضة للخطر, وأن تلك الحرب التجارية بين بكين وواشنطن قد تنعش مناطق أخري بحثا عن بديل للسوق الأمريكية, خاصة في شمال إفريقيا علي سبيل المثال.
 
وكانت أبرز المنتجات التي فرض عليها رسوم الحديد والصلب والألومنيوم.
 
ولم تنتظر الصين كثيرا, حيث قررت هي الأخري فرض رسوم مماثلة بنسبة25% علي545 منتجا أمريكيا بقيمة تبلغ أيضا34 مليار دولار, ضمنها منتجات زراعية مثل فول الصويا والسيارات.
 
اشتعلت الحرب بين البلدين منذ انتخاب الرئيس الأمريكي, دونالد ترامب, الذي يتبع سياسة حماية للبضائع الأمريكية, من خلال تشجيع عملية التصنيع في بلاده وفتح سوق العمل, وهو ما دفع بلاده للإعلان عن فرضها رسوما علي الواردات الأمريكية من الحديد والصلب والألومنيوم بهدف حماية الصناعة المحلية في مارس الماضي.
 
كما يهدف ترامب إلي تقليل العجز التجاري بين بلاده وبين الصين حيث تستورد أمريكا من الصين أكثر ما تصدر لها. وتبلغ قيمة الصادرات الصينية لأمريكا نحو500 مليون دولار.
 
وفي المقابل, تريد الصين أن تحافظ علي مصالحها التجارية, لتستمر علي عرش أكبر الدول المصنعة في العالم, حيث إن لديها خطة تحت اسم صنع في الصين, لتصدر قائمة الدول في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.
 
 
 
 
 
لمتابعه المزيد من اخبار الصلب العالمية اضغط هنا
 
 
................
الاهرام المسائى



العلا - اسفل الاخبار
الاولى برايم - اسفل الاخبار
نانمرا - اسفل الاخبار
حديد المدينه - اسفل الاخبار
حديد عياد - الاخبار

اخبار متعلقة

تقرير : أوروبا تبدأ الحرب التجارية ضد أمريكا.. وكندا تفرض رسوما بدءا من يوليو
المشاهدة(222)

يبدو أن شبح الحرب التجارية الدولية لازال يقلق العالم، فبعد أن وضعت الحرب أوزارها بين واشنطن وبكين وتراجع كلا البلدين عن الرسوم الجمركية لتخفيف  المزيد

عالميـة: ماذا بعد تدويل الصين للعقود الآجلة لخام الحديد؟
المشاهدة(92)

تعتبر صناعة الحديد والصلب ثاني أكبر صناعة في العالم بعد صناعة النفط والغاز بحجم أعمال يقدر بحوالي 900 مليار دولار  .....   المزيد

تقرير حول: أزمة صناعة الحديد والصلب في بريطانيا
المشاهدة(1272)

كانت المملكة المتحدة فيما مضى قوة إقتصادية في مجال الصناعات الثقيلة مع قوة كبيرة في مجال تعدين الفحم و صناعة الصلب و بناء السفن و الهندسة الثقيلة. تغيرت الأوقات و الإقتصاد في  ...... المزيد

اضف تعليق