rehab

أخبار مصرية

عُمان: 64% أرتفاع في أسعار الحديد بأسواق السلطنة خلال شهري أبريل ومايو

الاثنين 09 مايو 2016 05:18 مساءً المشاهدة(2248)

سجلت أسواق السلطنة خلال شهري أبريل ومايو ارتفاعا في أسعار حديد التسليح بلغ 100 ريال عماني عنها في شهري يناير وفبراير ومارس الذي بلغ فيه سعر طن الحديد 155 ريالا عمانيا ليسجل سعر طن الحديد حتى يوم أمس 250 ريالا عمانيا أي بزيادة بلغت نسبتها 64%.
 
وارجع عدد من تجار الحديد أسباب الزيادة السريعة وغير المبررة حسبما يراها البعض منع الصين تصدير المواد الخام لصناعة الحديد والتي تعتمد عليها صناعة الحديد إلى الخارج مما سبب أزمة لدى الدول المنتجة، ناهيك عن تبعات تأثير الأزمة العالمية والركود الاقتصادي الذي تشهده بعض دول العالم جراء انخفاض أسعار النفط وما ترتب عليها من اشكاليات صناعية وتجارية مختلفة.
 
وأشار عدد من التجار الذين التقت بهم “الوطن الاقتصادي” لقلة العرض وزيادة الطلب على الحديد وحركة شراء الحديد التي سجلت نموا غير مسبوق خلال الفترة الماضية في ظل النشاط الاقتصادي والعمراني التي تشهده محافظات السلطنة على كافة المستويات مستفيدين من حالة التراجع التي سجلتها أسعار الحديد خلال الاشهر الماضية مما رفع الطلب على هذه السلعة وهذا بدوره تسبب في تراجع المعروض.
 
وطالب التجار بضرورة تنمية الوعي بالمنتج المحلي وتشجيعه لجودته وإمكانياته بالمنافسة في أسواق الحديد، فالسوق يمتلك العديد من المصانع والإمكانيات التي تؤهله لتعزيز مستوى الانتاج وتلبية احتياجات السوق فمصنع جندال شديد بالمنطقة الصناعية بصحار يتمتع بخصائص جودة لا تقل عن المنتجات التي تستورد من الدول المنتجة للحديد مطالبين في نفس الوقت اهمية تسهيل الاستثمار في هذا الجانب والعمل على تعزيز إقامة مصانع جديدة لمواكبة الحركة الاستثمارية والعقارية التي تشهدها السلطنة.
 
155 ريالا عمانيا
وقال هلال بن سعيد بن حمد الخروصي صاحب شركة خط العوابي للتجارة أن أسعار الحديد كانت 155 ريالا قبل عدة أشهر إلا هذا السعر ما لبث أن ارتفع بسبب الأزمة التي تعاني منها مصانع الحديد في الدول المنتجة لخام الحديد نتيجة لمنع الصين الشركات من تصدير خام كرات الحديد المستخدمة في صناعة الحديد في السلطنة وتركيا والإمارات وقطر.
 
وأشار هلال الخروصي أن الأسعار الحالية لشهر مايو تراوحت بين 240 ريالا و260 ريالا للطن ، وأن الأسعار ستظل مرتفعة لقرابة الـ 3 أشهر القادمة وستشهد تحسنا اعتبارا من شهر يوليو القادم حسب ما أفادتنا به الشركات الكبرى التي نشتري منها الحديد بالسلطنة.
 
وأوضح صاحب شركة خط العوابي للتجارة أن الحديد المتوفر بالسلطنة يشمل (العماني ـ التركي ـ القطري ـ الإماراتي) ولكن المشترين يعتمدون كثيرا على الحديد التركي لقناعة لديهم وقليل منهم يلجأون لشراء الحديد العماني وذلك لعدم وجود القناعة في المنتج المحلي بسبب قناعات العملاء وتخوفهم.
 
تراجع المعروض
من جانبه أكد سلطان بن مسعود بن محمد الناصري أحد تجار الحديد بولاية الرستاق أن أسعار الحديد خلال الفترة الماضية شهدت ارتفاعا ملحوظا، ففي الأشهر الثلاثة الماضية ارتفع الحديد بقرابة 100 ريال عماني بسبب قلة المعروض من الحديد في السلطنة وزيادة الطلب والسبب يعود إلى الاستهلاك المتنامي والحركة العمرانية التي تشهدها السلطنة منذ فترة، وكذلك وكما علمنا من الشركات الكبرى التي نتعامل معها في السلطنة أن الصين قامت بمنع تصدير المواد الخام التي تدخل في صناعات الحديد، مما سبب أزمة كبرى ضع الدول المصنعة للحديد من بينها السلطنة إلى إيجاد بدائل لخام الصين الذي منع من التصدير.
 
تحديث الاحصاءات
وأشار سلطان الناصري إلى أن أسعار الحديد وصلت خلال الأسبوع الماضي 205 ريالات عمانية وسيزيد السعر بالتأكيد خلال هذا الشهر ليصل ما بين 240 إلى 260 ريالا عمانيا، والشركات الكبرى تتمسك بالأسعار.
وأشار الناصري إلى أن العملاء المشترين للحديد غالبا ما يعتمدون على أسعار الاحصائيات التي تصدر بالصحف المحلية والتي تكون بعض الأحيان غير محدثة مما يسبب لنا إشكاليات مع الزبائن وتصل بعض الأحيان إلى الاتهام بعدم المصداقية، وبالتالي نطالب بتحديث كافة الاحصائيات ونتمنى من العملاء أخذ الأسعار الأسبوعية التي تضعها حماية المستهلك بهذا الخصوص.
معروض ضعيف
 
من جهة أخرى قال نصر بن طالب المعولي صاحب شركة قلعة وادي المعاول أن أسعار الحديد ارتفعت حتى بداية شهر مايو الحالي قرابة 100 ريال عماني، حيث كانت فيما سبق وقبل 3 أشهر بالتحديد 155 ريالا عمانيا، ويعزى هذا الارتفاع لعدة أسباب تتمثل في تعمق الأزمة الاقتصادية التي تشهدها بعض دول العالم جراء استمرار تراجع أسعار النفط، أضف إلى ذلك أن الصين وكما هو معروف قد منعت خلال الفترة القليلة الماضية من تصدير خام كرات الحديد التي يننتج منها خام حديد التسليح.
 
وأشار نصر المعولي أن المعروض ضعيف بالمقارنة بقوة الطلب التي يشهدها السوق العماني المتنامي والذي لم تتوقف به قوة الطلب على حديد التسليح، ناهيك عن أن بعض القياسات من الحديد لا تتوفر في السوق بشكل دائم، بالإضافة إلى أن الحديد التركي يشهد حركة شرائية وطلبا مستمرا، فيما يأتي حديد صحار ثانيا ومجان في المرتبة الثالثة.
 
أما فيما يتعلق بمعاودة أسعار الحديد بالانخفاض فأوضح صاحب شركة قلعة وادي المعاول أن الفترة المتوقعة لعودة الحديد في الانخفاض بعد ثلاثة أشهر حسب ما أفادت به الشركات الكبرى التي نشتري منها الحديد.
 
يذكر أن أسعار الحديد في السوق المحلية ومنذ نهاية مارس الماضي بدأت تشهد ارتفاعات حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن، وكان أكبر ارتفاع في هذا الشهر والذي بلغ فيه سعر الحديد ما يقارب من 250 ريالا عمانيا ومن المتوقع أن يواصل ارتفاعه خلال الأشهر القليلة القادمة، حيث يعد الحديد سلعة عالمية شبيهة للنفط، لذلك تأثيرات الأسعار فيها عالميا، وتعد الصين أكبر المنتجين في العالم ولاتزال أسواقها تعاني من ضعف في الطلب، حيث تقوم بإعادة هيكلة صناعة الصلب، ولديها توجه بتقليص صناعة الصلب.
 



اخبار متعلقة

مصر : كيف تدار الحرب فى السوق السوداء بعد انهيار الدولار إعلاميًا
المشاهدة(3421)

أصيب المتعاملون في سوق الصرف بالذهول من الهبوط الحاد في سعر الدولار خلال الساعات الماضية، وذلك في الوقت الذي المزيد

مصر : مبادرة حديد عز للحفاظ على السوق والمستهلك بتخفيض الاسعار بناء على نزول الدولار
المشاهدة(15773)

فى مبادره غير عادية لشركة حديد عز للحفاظ على السوق والمستهلك بتخفيض اسعار الحديد حيث اعلنت حديد عز المزيد

مصر : رسم بيانى يوضح اسعار حديد التسليح لكل المصانع لشهر نوفمبر 2016
المشاهدة(5917)

مصر : رسم بيانى يوضح اسعار حديد التسليح لكل المصانع لشهر نوفمبر 2016 خاص شبكة الحديد والصلب المزيد

اضف تعليق