أخبارالمغرب

المغرب: استمرار إضراب مئات العمّال بـ(المغربية للصلب) لتوقف الشركة عن صرف أجورهم منذ ديسمبر الماضي

الاثنين 25 أبريل 2016 09:45 صباحاً المشاهدة(4907)

قال فيصل رمضان، الكاتب العام لنقابة المغرب للصلب التابعة للاتحاد المغربي للشغل، إن أزيد من 800 من العمال المضربين عن العمل في الشركة المغربية للصلب منذ شهر ديسمبر الماضي، يعيشون ظروفا مادية واجتماعية صعبة رفقة أفراد أسرهم، في وقت تصر فيه إدارة الشركة على سد باب الحوار ونهج سياسة قد تتسبب في إغلاق المصنعين، يورد المتحدث ذاته.
 
وأكد الكاتب العام لنقابة المغرب للصلب، في تصريح لهسبريس، أن الممثلين النقابيين لهذه الشركة الصناعية التقوا بوزير التشغيل وأطلعوه على الوضعية المادية الصعبة التي تمر منها أسر المضربين عن العمل، بسبب توقف الشركة عن صرف أجورهم، وهو ما دفع المسؤول الحكومي إلى تقديم وعود من أجل محاولة إيجاد حل يضمن مصلحة العمال.
 
فيصل رمضان أشار إلى أن إدارة الشركة أوصدت باب الحوار مع العمال المضربين عن العمل، البالغ عددهم 800 من أصل 1500 المشتغلين في الوحدتين الصناعيتين التابعتين للمجموعة بكل من تيط مليل وعين حرودة بضواحي الدار البيضاء، في الوقت ذاته تصر على مغادرتهم الشركة مقابل تعويض وصفه بالهزيل.
 
وأضاف المتحدث أنه بينما كان العمال ينتظرون تطبيق القانون عبر عودتهم الفورية للعمل وصرف مستحقاتهم المتأخرة، جاء المفاوضون من الشركة، العاملون في قطب الموارد البشرية، ليقترحوا على العمال المضربين تعويضا يبلغ أجرة ثلاثة أسابيع عن كل سنة عمل، وهو ما لم يتقبله المضربون، يؤكد المسؤول النقابي الذي أورد أن مطالب العمال تتركز في عودتهم إلى العمل، وصرف أجور شهر دجنبر، وإنقاذ المصنع من الضياع لأنه يؤمن دخلا قارا لأزيد من 800 عائلة.
 
هسبريس ربطت اتصالا هاتفيا مع سمير شكيب، مدير الموارد البشرية بالشركة المغربية للصلب المشرف على عملية التفاوض مع العمال المضربين، لأخذ وجهة نظر المجموعة بشأن مؤاخذات المضربين على الشركة ورأيهم في إضراب ما يزيد عن 53 في المائة من عمالهم، إلا أنه اعتذر بلباقة على اعتبار أنه لا يمكنه تقديم إي إجابات خلال عطلة نهاية الأسبوع، طالبا إعادة الاتصال به لاحقا.
 
ويربط العمال المضربون توقفهم عن العمل والاعتصام أمام مقر الشركة منذ شهر دجنبر من العام الماضي، بتقليص الحوافز المالية والمكتسبات الاجتماعية ومناخ العمل غير الملائم وطرد عمال ونقابيين من الشركة، وفق تعبير الكاتب العام لنقابة المغرب للصلب.
 
ودخلت "أطاك المغرب"- فرع الدار البيضاء على خط هذا الملف الشائك الذي لم يجد طريقه إلى الحل منذ 5 أشهر، ووجهت انتقادات لاذعة لإدارة الشركة، وقالت في بيان توصلت به هسبريس: "إدارة الشركة ومسيروها يعملون، عبر ما يسمونه خطة الإنقاذ، من أجل تحميل الأزمة التي وصلت إليها الشركة للعمال".
 
وربطت المنظمة الأزمة التي تمر منها الشركة بـ: "سياسة الدولة في النسيج الاقتصادي وقطاع الحديد والصلب بالتحديد، عبر سن اتفاقيات تبادل حر مع دول أجنبية ومؤسساتهم أدت إلى إغراق السوق المحلية بسلع أقل تكلفة، ما ساهم في تقليص سوق شركة مغرب ستيل، بالإضافة كذلك إلى سوء تسيير الشركة من طرف البنوك، وقبلهم عائلة السقاط، والضحية دائما هم العمال".
 



اخبار متعلقة

المغرب: 4.3مليارات دولار معاملات الصناعةالميكانيكية والتعدينية بالمغرب.. 45% منها عبر صناعة الحديد
المشاهدة(2748)

كشف المغرب عن خطة تهم الصناعة الميكانيكية والتعدينية، ما سيرفع فرص العمل في القطاع  ...... المزيد

المغرب: هبوط أسهم (سوناصيد) ببورصة الدار البيضاء وتوقع خسارة لانخفاض مبيعاتها من قضبان الحديد
المشاهدة(2818)

اجتازت بورصة الدار البيضاء أسبوعاً من الهبوط خسر خلاله المؤشر العام للأسهم المغربية 1.39 % أي ..... المزيد

المغرب: معاناة (سوناصيد) المغربية من إغراق الحديد الصيني وتأثيره على المنتج المحلي
المشاهدة(2900)

حذر مهنيون مغاربة من أن صادرات الحديد الصيني إلى المغرب ارتفعت بنسبة كبيرة خلال العام الماضي، حيث أغرق ...... المزيد

اضف تعليق