أخبار مصرية

مصر: حنفي: حل أزمات الحديد والدولار بفرض قيود كبيرة على المستورد لإهداره أكثرمن500مليون دولار بـ2015

الاثنين 07 مارس 2016 06:11 صباحاً المشاهدة(3340)

بعد تكرار اجتماعات الحكومة مع مصنعين الحديد والصلب بدون جدوى
 حنفي: الحل الأفضل لأزمات الحديد والدولار هو فرض قيود كبيرة على الحديد المستورد الذي أهدر أكثر من500 مليون دولار عام 2015
 
كشف محمد حنفي، المدير التنفيذي بغرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات عن تفاصيل الاجتماع الذى عقده رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل بحضور 3 وزراء مع عدد من رؤساء شركات الحديد والصلب للقطاع الخاص يوم الخميس الماضي، موضحا أنه كان بالأساس لاحتواء أزمة نقص الدولار اللازم لاستيراد مستلزمات الإنتاج.
 
 
وحسبما ذكرت "المال" في تصريح حنفي: أن نقص الدولار أدى لصعوبة استيراد المصانع للمواد الخام الخاصة بالصناعة، مما أدى لانخفاض إنتاجية المصانع، والتى لم تعد قادرة على العمل بكامل طاقتها، ونتج عن ذلك تناقص المعروض فى ظل ارتفاع الطلب على الحديد، الأمر الذى رفع سعر الطن بصورة ملحوظة بداية الشهر الحالى.
 
وقال حنفي إن الحكومة استمعت فى الاجتماع للمشاكل التى تواجهها الصناعة، بداية من نقص إمدادات الغاز، مرورا بنقص الدولار اللازم للمواد الخام، وصولا بفتح السوق للحديد المستورد، الذى ينافس الصناعة المحلية بالرغم من عدم تكافؤ الفرص بين الصناعتين.
 
ولفت المدير العام للغرفة أن رؤساء شركات الحديد كانوا يطالبون فى المقام الأول بلقاء رئيس البنك المركزي طارق عامر، وهو ما تحول إلى لقاء مع رئيس الوزراء شريف إسماعيل، ووزير الصناعة والاستثمار، والبترول.
 
لم يضع حنفى أملاً كبيرًا على وعود الحكومة التى أكد عليها فى الاجتماع، لافتا إلى أن تلك الاجتماعات تكررت فى أوقات سابقة، وكان ملخصها رد الحكومة خلالها "هندرس ونشوف"، ومن ثم لا يتغير شيء.
 
رأى المدير العام لغرفة الصناعات المعدنية أن الحلّ الأفضل لأزمات صناعة الحديد والصلب والدولة فى آن واحد هو فرض قيود كبيرة على الحديد المستورد، بدون منعه، انطلاقا من حاجة الدولة الشديدة حاليا للدولارات التى يتم صرفها لاستيراد صناعة يتشبع بها السوق.
 
يشير مدير الغرفة التى تقع تحت مظلتها عدد من مصانع الحديد والصلب الخاصة أن آخر إحصائية أحجم الحديد المستورد الذى توفر بالسوق المصري عام 2015 وصلت إلى مليون و3000 ألف طن، بما يعادل ربع الإنتاج المحلى تقريبا، ويصل سعرهم لحوالى 500 مليون دولار.
 
ورغم شح العملة الدولارية فى السوق لدى المصنعين المصريين إلا أن حنفى يقول أن المستوردين دائما ما يجدوا أبوابهم الخلفية للحصول على الدولار، مما يسهّل المهمة عليهم، ويصعّب المهمّة على المنتج المحلى.
 
يرى المدير العام للغرفة أن سعر الطنّ الذى ارتفع اليومين الماضيين بزيادة تتراوح من 100 إلى 200 جنيه عن الشهر الماضي، سيكون فى طريقة للانخفاض نتيجة لركود متوقع فى السوق، سيؤدى إلى انحسار فى الأعمال الإنشائية بشكل عام، لحين انخفاض اسعار الحديد مرة أخرى وتوافر الدولار الكافي لتوفيره.
 
وكان قد اجتمع المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء الخميس الماضي مع مصنعى الحديد والصلب فى مصر بحضوء وزراء الاستثمار والبترول والتجارة والصناعة، وأكد خلال الاجتماع على اهتمام الحكومة بالصناعة باعتبارها قاطرة التنمية خلال هذه المرحلة.
 
وأشار إسماعيل خلال بيان للوزراء، إلى الدور المحوي الذى تلعبه صناعة الحديد فى مصر، باعتبارها مدخلاً أساسيا لجميع عمليات التنمية والتعمير والمشروعات القومية الإنتاجية والخدمية، مؤكدا جهود الحكومة على توفير مصادر الطاقة اللازمة لتلك الصناعة، واستدامة الإمدادات خاصة بها، بما يحافظ على الوصول للمعدلات القصوى للإنتاج داخل تلك المصانع. 



اخبار متعلقة

مصر : كيف تدار الحرب فى السوق السوداء بعد انهيار الدولار إعلاميًا
المشاهدة(5627)

أصيب المتعاملون في سوق الصرف بالذهول من الهبوط الحاد في سعر الدولار خلال الساعات الماضية، وذلك في الوقت الذي المزيد

مصر : مبادرة حديد عز للحفاظ على السوق والمستهلك بتخفيض الاسعار بناء على نزول الدولار
المشاهدة(17234)

فى مبادره غير عادية لشركة حديد عز للحفاظ على السوق والمستهلك بتخفيض اسعار الحديد حيث اعلنت حديد عز المزيد

مصر : رسم بيانى يوضح اسعار حديد التسليح لكل المصانع لشهر نوفمبر 2016
المشاهدة(8117)

مصر : رسم بيانى يوضح اسعار حديد التسليح لكل المصانع لشهر نوفمبر 2016 خاص شبكة الحديد والصلب المزيد

اضف تعليق